ما قل ودل

قصص مؤثرة عن إسلام نجوم الكرة

شارك المقال

في هذا العدد نكمل و إياكم عالم لاعبي الكرة النجوم اللذين اتبعوا دين الحق سبحانه و خرجوا من الظلمات إلى النور و لكل واحد حكاية اخترنا لكم منها عدة أمثلة من حكايات لمن أبدعوا و لا يزالون يبدعون في هز الشباك و غيروا مجرى المباريات عبر التاريخ.

فلم يعد تألق نجوم كرة القدم المسلمين في ملاعب القارة العجوز يمثل ظاهرةً غريبة، فمعظم الأندية الأوروبية تزخر صفوفها بمئات اللاعبين والمدربين المسلمين، ككريم بن زيمة وأردا توران ومحمد صلاح ورياض محرز ومسعود أوزيل ويحيى توريه وسامي خضيرة، وغيرهم من النجوم الذين ينحدرون من أصول إسلامية.

عمر كانوتيه… ناصر فلسطين و بنى المساجد

ولد في فرنسا عام 1977، ولعب لأندية ليون وويستهام وتوتنهام وإشبيلية، خلال مسيرته التي بدأت من فرنسا وانتهت في الدوري الصيني عام 2013، وتوج خلالها بجائزة أفضل لاعب إفريقي لعام 2007,لإنه النجم المالي فريدريك كانوتيه، أو عمر كانوتيه، كما أصبح اسمه بعد اعتناقه الدين الإسلامي عام 1999، والذي جاء عن قناعة تامة وبعد دراسة متعمقة، تخللتها عدة زيارات إلى بلده الأصلي مالي، بغرض التعرف على المسلمين عن قرب.

وقد لعب الإسلام دورًا كبيرًا في حياة النجم المالي، الذي عرف بالتزامه بتعاليم دينه، فضلًا عن مناصرته قضايا الأمة الإسلامية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، إضافةً إلى موقفه المشرف عام 2007، عندما كان يلعب لنادي إشبيلية، فتناهى إلى سمعه أن إحدى شركات العقارات ستقوم بهدم مسجد في المدينة بداعي انتهاء أمد استئجار أرضه، فما كان منه إلا أن اشترى هذه الأرض لمنع هدم المسجد، بعد أن دفع مبلغ 700 ألف يورو، وهو ما يعادل راتبه كلاعب لمدة عام كامل.

بلال أنيلكا… صوت الأذان أدخلني الإسلام

مهاجم دولي فرنسي ولد عام 1979 في فرنسا، ولعب لأندية كثيرة خلال مسيرته التي استمرت حتى عام 2015، أشهرها باريس سان جيرمان وأرسنال وريال مدريد وليفربول ومانشستر سيتي وتشيلسي، كما أحرز لقب كأس أمم أوروبا مع المنتخب الفرنسي عام 2000,نيكولاس أنيلكا، أو عبد السلام بلال كما غدا اسمه، له قصة مؤثرة عن اعتناقه الدين الإسلامي، يرويها بنفسه.

“فأثناء اللعب لنادي باريس سان جيرمان في بداياتي، عرّفني أحد زملائي ويدعى إسماعيل على الدين الإسلامي، وبقيت أفكر باعتناقه طيلة السنوات التالية، وفي أثناء وجودي في إسطنبول للاحتراف بنادي فنر بخشة أواخر عام 2004، سمعت صوت الآذان في أحد المساجد فهزني، فذهبت إلى أحد رجال الدين الأتراك الذين يتقنون اللغة الفرنسية، وطلبت منه أن يشرح لي بعضًا من آيات القرآن، فبدأ بسورة يوسف، فتأثرت كثيرًا بعّفة النبي الكريم وأجهشت بالبكاء، وقررت حينها إشهار اعتناقي الدين الإسلامي، بعد أن وجدت فيه الراحة والهدوء النفسي الذي كنت أبحث عنه منذ أمد بعيد”.

عثمان أبيدال…والد زوجتي هداني لدين الحق

كلنا يذكر قصة معاناة النجم الفرنسي مع مرض السرطان، الذي هزمه مرتين بفضل الله وقوة الإيمان، ولكن قلةً فقط من يعرفون قصة اعتناقه الدين الإسلامي، والتي تقف خلفها قصة حب جميلة، بطلتها فتاة ذات أصول مغاربية تدعى “حياة الكبير”، تعرف عليها عندما كان في الـ19 من عمره، وأصبحت زوجة له بعد إشهاره إسلامه عام 2007، وعن تلك القصة يقول أبيدال.

“عندما قررت التقدم للزواج من حياة، كان شرط أبيها الوحيد أن أعتنق الإسلام، ومن هنا بدأت علاقتي بالدين الحنيف، حيث قمت بدراسته بتأن وعمق قبل أن اتخذ قراري الأفضل في الحياة باعتناقه، وبفضله أعيش حياتي بحب وتفان، والقرآن لا يفارقني أبدًا”.

يذكر أن أبيدال ولد عام 1979 في فرنسا، ولعب لعدة أندية فرنسية كموناكو وليل وليون، قبل أن ينتقل إلى برشلونة، ويتوج معه بالكثير من الألقاب بين عامي 2007 و2013، قبل أن يعتزل كرة القدم عام 2014.

فرانك ريبيري… زواجه سبب إسلامه

فتاة أخرى كانت وراء إسلام نجم فرنسي آخر، هي الجزائرية وهيبة التي أصبحت زوجة اللاعب الشهير فرانك ريبيري منذ إشهاره إسلامه عام 2006,ورغم أن إسلامه كان بداعي الزواج، إلا أنه متمسك بتعاليم دينه التي تمنحه المزيد من القوة والثقة بالنفس كما يقول، فهو يكره الغش والمال الحرام، ويفضل أن ينادى باسمه الجديد الذي اختاره بعد إسلامه وهو بلال، كما أنه حافظ على هويته الإسلامية بعد انتقاله إلى نادي بايرن ميونيخ عام 2007، حيث يواظب على أداء الصلوات ضمن مسجد خصصه النادي الألماني للاعبيه المسلمين، كما قام بأداء مناسك العمرة رفقة زميله السابق في الفريق حميد ألتينتوب. يذكر أن ريبيري من مواليد عام 1983 بفرنسا، وقد لعب لأندية ميتز وغلطة سراي ومارسيليا قبل أن ينتقل لبايرن ميونيخ ثم فيورونتينا حيث يلعب الآن.

بول بوجبا…أدى العمرة و يتمنى حفظ القرآن

أبرز نجوم كرة القدم الحاليين الذين اعتنقوا الدين الإسلامي، حيث سبق أن لمح لإسلامه خلال إحدى مقابلاته التي تزامنت مع كأس العالم عام 2014، كما شوهد في العديد من المرات فاتحًا ذراعيه يقرأ الفاتحة قبيل انطلاق المباريات، ولكنه أشهر إسلامه صراحةً في أبريل من عام 2016 عندما كان لاعبًا لفريق جوفنتوس، حين قال بأنه اعتنق الدين الإسلامي لأن المسلمين ليس لديهم عنصرية، ولا يفرقون بين أبيض وأسود.

وبعد انتقاله إلى مانشستر يونايتد مقابل 105 ملايين يورو، في صفقة تعد من بين الأغلى في تاريخ كرة القدم، عبر النجم الفرنسي ذو الـ25 ربيعًا في أكثر من مناسبة عن اعتزازه بدينه الإسلامي، وعن سعيه لتعلم اللغة العربية ليحفظ القرآن، كما قام مؤخرًا باستغلال استراحة نهاية الموسم، للسفر إلى الحجاز من أجل أداء مناسك العمرة.

 

 

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram