ما قل ودل

إلتفاتة طيبة لمنتزه “عبد الحميد إبن باديس” بوهران

شارك المقال

عاشت مدينة وهران يوم أمس حدثا مميزا إستحسنه محبو الطبيعة و حماة البيئة تمثل في فتح أبواب منتزه “عبد الحميد إبن باديس” (منتزه ليطان سابقا) المطل على حي سيدي الهواري العتيق في إلتفاتة لتثمينه و إعادة الإعتبار له بعد غلق دام عدة سنوات.

وبالمناسبة تم تنظيم معرض لوكالات السياحة و الأسفار خاص بالمنتجات السياحية و الو جهات السياحية الداخلية و آخر للصناعة التقليدية المحلية و إن كان الحدث لم يرق إلى المستوى المطلوب إلا أن المبادرة تستحق الثناء لما تحمله من رسالة للمسؤولين و من يهمهم النهوض بالنشاط السياحي و الثقافي.
و لعل ما يمكن قوله أن إعادة الإعتبار لهذا المعلم المصنف ثراتا وطنيا لا تتطلب إمكانيات كبيرة سوى إرادة حقيقية لجعل منه قبلة للزوار و ذلك بتوفير الأمن و إنشاء مرافق خفيفة تتلاءم و خصوصيات مثل هذه الفضاءات , و يذكر في هذا الصدد أن مديرية البيئة تعتزم القيام بعملية تهيئة المنتزه تشتمل على صيانة الغطاء النباتي و إقامة أكشاك.
و يجري التفكير لإنشاء ورشات ثقافية للفنانين و الرسامين , وتسعى مديرية السياحة و الصناعة التقليدية لولاية وهران قريبا إلى إدراج منتزه “عبد الحميد بن باديس ” الكائن بالحي الشعبي ” سيدي الهواري “ضمن المسارات السياحية للمدينة والتي سيتم اقتراحها قريبا حسبما علم من مسؤولي هذه الهيئة.

و يهدف هذا المسعى إلى تمكين زوار الباهية و السيّاح و ضيوف التظاهرة الرياضية المتوسطية من إكتشاف هذا المعلم على غرار المعالم الأخرى التي تزخر بها الباهية وهران.

 

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram