ما قل ودل

بعد قطع الإمدادات على الدانمارك و هولندا…فرنسا تحرم اليوم من الغاز الروسي

شارك المقال

أعلنت باريس اليوم الجمعة أنها تلقت إشعارا من شركة “جي أر تي غاز” المشرفة على نقل الغاز أن روسيا قامت بقطع إمداداتها من الغاز الطبيعي حيث لم تتلق فرنسا الغاز الروسي عبر خطوط الأنابيب منذ 15 جوان الجاري، مع “انقطاع التدفق المادي بين فرنسا وألمانيا”.

للتذكير أن فرنسا يتم تزويدها بالغاز الروسي بنسبة 17 بالمائة , حيث يتم ذلك عن طريق أنبوب “غازودوك” للعلم أن قيمة التدفق انخفضت بنسبة 60 بالمائة منذ بداية العام و هو ما جعل العملية تسير بنسبة 10 بالمائة , مثلما صرح خلال بيان مقتضب مسؤولو الشركة الفرنسية “جي أرتي غاز ”

الذين أضافوا أنه لحد الآن ليس لهم علم بأسباب هذا الإنقطاع الذي تزامن مع خفض كميات صادرات الغاز الروسي الموجهة نحو ألمانيا عن طريق أبوب “غازوديك شمال ستريم 1” .

و في حين توجه أسباب خفض الروس لإمداداتهم الغازية نحو ألمانيا لمشاكل تقنية تفيد آخر الأخبار أن المجمع الروسي “غازبروم” قد قلص من قيمة وارداته لأسباب اعتبرها  المسؤولون الألمان بأنها ذات دوافع سايسية بحثة .

للعلم أن نفس التصرف نال المجمع الغازي الإيطالي “إيني” الذي تلقى القائمون عليه إرسالية من المجمع الروسي “غازبروم” أنه سيتم خفض قيمة التدفق الغازي إبتداءا من اليوم الجمعة إلى النصف .

للتذكير أن هولندا و الدانمارك كانا أول بلدين يتم قطع الإمدادات عليهما من قبل روسيا بسبب رفض مسؤولي البلدين شراء الغاز الروسي بعملة الروبل حيث رفضت روسيا الدفع مقابل شحنات الغاز الطبيعي إلا بعملتها الوطنية، وقد طالبت المشترين بفتح حسابات بالروبل تحت طائلة قطع الإمدادات عنهم.

وجاء المطلب الروسي ردّاً على سلسلة عقوبات غربية على موسكو بعد أزمة أوكرانيا في 24 فبراير , وأوقفت روسيا في 21 ماي إمدادات الغاز عن جارتها فنلندا بعد أن رفضت مجموعة الطاقة “غازوم” الدفع بالروبل , وكانت موسكو قد قطعت قبل ذلك الإمدادات عن بولندا وبلغاريا.

 

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram