ما قل ودل

لأجل إنقاذ إسرائيل من مستنقع غزة…الغرب يتجهز للتضحية بأوكرانيا

شارك المقال

يتجهز العالم الغربي بمعية حلف الناتو و الإتحاد الأوروبي للتضحية بأوكرانيا من خلال الكف عن مدها بالمال و السلاح من أجل مواصلة حربها ضد الروس,و يعود سبب هذا التصرف من أجل توجيه كل الجهود اتجاه إسرائيل لفك الخناق عنها خلال حربها الأخيرة التي تخوضها في قطاع غزة.

و يبدو أن إطالة عمر الحرب الروسية-الأوكرانية و استنزاف كامل المدخرات الأوروبية و الأمريكية اتجاه حكومة زيلينسكي مع عدم تسجيل أية نتيجة تذكر جعلت من العالم الغربي يعيد حساباته و يدعو لتحويل تلك النفقات اتجه الكيان الصهيوني الذي حسب الغرب يكون الأجدر بالمساعدة نظير دخوله في معترك حرب خسر من خلالها جنوده و عتاده و أضحى يعاني من أزمة اقتصادية خانقة.

و تشير مصادر غربية عبر إيحاءات إعلامية مؤخرا أنه لا ينبغي للحرب الروسية الأوكرانية أن تستمر و يجب إيجاد حل سريع لهذه الأزمة,و هو ما يشير إلى إمكانية إجراء مفاوضات بين زيلينسكي, و بوتين و هو ما يعتبر هزيمة قاسية للجانب الأوكراني بمعية العالم الغربي الذي طالما راهن على الإطاحة بالروس خلال هذا النزاع المسلح.

للعلم فإن البيت الأبيض وجّه  تحذيرا، اليوم الإثنين، بشأن المساعدة العسكرية الأمريكية لأوكرانيا المهددة في حال لم يصوت الكونغرس قبل نهاية السنة على تمويل جديد، قائلا إن “المال ينفد، والوقت يضيق سريعا”.

للتذكير أن الأمر يتعلق بمساعدة استثنائية تفوق قيمتها مئة مليار دولار طلبها الرئيس الديموقراطي جو بايدن في 20 أكتوبر من الكونغرس لتلبية الاحتياجات الطارئة في الوقت الراهن، أي مساعدة إسرائيل وأوكرانيا، والوقوف في وجه الصين والاستجابة لوصول المهاجرين إلى الحدود الجنوبية.

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram