ما قل ودل

دعى على إسرئيل حتى الموت…وفاة نائب في البرلمان التركي

النائب التركي حسن بيتماز و أمامه لافتة "إسرائيل قاتلة"

شارك المقال

توفي صبيحة يوم أمس حسن بيتماز  النائب التركي البالع من العمر 53 سنة, عن حزب السعادة بعدما أمضى يومين في العناية المركزة,عقب سقوطه مغشيا عليه أثناء خطبة مناهضة له للجرائم التي بات يقترفها الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة.

و كانت آخر كلمات المعني ” لن يغيثكم أحد من عذاب الله”،في إشارة منه للأعمال المنافية للإنسانية الصادرة من إسرائيل.

و يعتبر النائب حسن بيتماز من بين المعارضين للسياسة التركية الحالية خصوصا ما تعلق بتطبيع العلاقات ما بين أنقرة و تل أبيب.

و يبدو أن الإنفعال الذي أبداه النائب التركي خلال خطبته أصابه بسكتة قلبية تم بعدها إسعافه في قبة البرلمان, و تم إجلاؤه نحو المستشفى,ليتم يوم أمس إعلان وفاته.

و من المفارقات العجيبة أنه عقب سقوطه من منصة الخطب في البرلمان التركي وجد أمامه لافتة مكتوب عليها “إسرائيل قاتلة”.

و يشير الحاضرين خلال خطبة النائب التركي “حسن بيتمار” أنه من بين الكلمات الأخيرة التي صدح بها قبل تعرضه للإغماء “حتى لو صمت التاريخ، فإن الحقيقة لن تبقى صامتة، يعتقدون أنهم إذا تخلصوا منا لن تكون هناك مشكلة، ولكن إذا تخلصتم منا فلن تتمكنوا من الهروب من الندم، وحتى لو نجوتم من عذاب التاريخ فلن يغيثكم أحد من غضب الله”.

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram