ما قل ودل

تجمع الأكاديميين الفلسطينيين…لا تصدقوا تصريحات المستر بلينكن

شارك المقال

يرى تجمع الأكادميين الفلسطينيين أن زيارة وزير خارجية الولايات الأمريكية المتحدة المستر بلينكن للمرة الخامسة في خلال ثلاثة أشهر عدد من الدول العربية ودولة الاحتلال الإسرائيلي، تحمل معها تصريحات مضلله وحلول مزيفة ونفاق سياسي لكسب الوقت لتكمل دولة الاحتلال حربها البربرية الوحشية على غزة والشعب الفلسطيني.

وحتى تنجح محاولة القضاء على مقاومة الشعب الفلسطيني ، وقتل أكبر عدد ممكن من المدنيين الفلسطينيين، وتدمير كل مقومات الحياة في غزة. وفي زيارته الحالية يحاول إقناع الفلسطينيين وبعض الدول العربية بأن امريكا عندها خطة لنشر السلام والأمن في منطقة الشرق الأوسط ، وتسعى لإقامة دولة فلسطينية.

وفي نفس الوقت، يكّرر المستر بلينكن الذكي، بأن دولة الاحتلال لها الحق بالدفاع عن نفسها، وبأنها لا تسطيع وقف الحرب حاليا قبل القضاء على المقاومة الفلسطينية، كما يضيف تصريحات مضللة وزائفة، بأن امريكا تعمل على زيادة المساعدات الإنسانية للسكان في غزة، بينما الحقائق على الأرض تبين أن هناك ضغوط أمريكية خفية بتقنيين دخول الشاحنات الغذائية والطبية إلى غزة، حتى يموت اكبر عدد من الفلسطينيين من الجوع والمرض.

وعلينا أيضا أن لا ننسى بأن أمريكا لا تزال الدولة الوحيدة في مجلس الأمن الدولي تستعمل حق الفيتو ضد وقف الحرب في غزة.

وأخيراً، يحاول المستر بلينكن أن يقنع العرب وشعوب العالم التي تنادي وتشدد المطالبة بوقف حرب إسرائيل البربرية على غزة، بأن خطة المقاومةً تحت الدراسة للتفاهم على هدنة مؤقتة لوقف الحرب وتبادل الأسري والمخطوفين، وبأنها بحاجة لأسبوعين على الأقل حتى ينجح الفريقين بالتفاهم.

وهو بذلك يريد إنقاذ دولة الاحتلال قبل انعقاد الجلسة القادمة لمحكمة العدل الدولية، حيث طلبت المحكمة رسميا من دولة الاحتلال تقديم تقرير خلال شهر ، تبين فيها بأنها اتخذت إجراءات حازمةً بوقف حرب التدمير الواسعة وقتل المدنيين الفلسطينيين، وتعريضهم للتهجير من منازلهم ، والسماح بتوفير الغذاء والماء والعناية الطبية لهم, وهذا لم يتم أبدا، وانما تزيد حربها الوحشية والكارثة الإنسانية بحياة المدنيين في غزة.

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram